"لماذا تبدو أصابع كيت بنفس الطول؟". لم يطرح أحدٌ أبداً هذا السؤال بجدية حتى اليوم. وقد نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية اليومية صورةً لأصابع الدوقة كيت ميدلتون على صفحتها الأولى.

وقالت النسخة الألمانية لـ"هاف بوست"، إنه على الرغم من أن السؤال لا معنى له على الإطلاق -لأن أصابع كيت ليست أبداً بنفس الطول على أي حال- إلا أن الصحيفة خصصت صفحتين كاملتين لهذا الموضوع فقط، حتى يتمكنوا من إقناع قراء الصحيفة أن أصابع كيت ليست بنفس الطول.

وكانت دوقة كامبردج في زيارة لإحدى المدارس في أكسفورد، يوم الأحد 11 مارس/آذار 2018، وبحسب الديلي ميل فقد لاحظ بعض المراقبين أن ثمة شيئاً غريباً في أصابع كيت.

وعلى الرغم من أنه ليس من المعروف مَن الذي لاحظ شيئاً كهذا، فقد واجهت ديلي ميل عاصفة من الانتقادات الحادة على هذا الموضوع.

وكتب أحد المعلقين على المقال "عندما قرأت ذلك أدركت شيئاً واحداً، أن الكتاب في ديلي ميل قد تجاوزوا حدود الحماقة. كيت تحمل حقيبة يد بين أصابعها من ناحية، وإبهامها من الناحية الأخرى. وتمسكها بأطراف أصابعها. وعندما ينثني ظهر يدها، يبدو وكأن أصابعها بنفس الطول. هذا غباء حقاً".

فيما أمسك معلق آخر بشيء مشابه، وقام بالتجربة. وكشف قائلاً "هذا هراء؛ لقد جربتها في المنزل وأمسكت بشيء يقارب في الحجم ما كانت تمسك به كيت، وبدت بالفعل أصابعي بنفس الطول. وإذا مددت أصابعي بدلاً من ثنيها، فإنها تبدو مختلفة في الطول مرة أخرى".

ولكن يبدو أن ديلي ميل استفزت بالفعل الكثيرين بهذا الأمر.

ففي هذه الأثناء، يطرح الكثير من المشاهير على حساباتهم الرسمية هذا السؤال: "لماذا تبدو أصابع كيت بنفس الطول؟"

وهذا هو ما تثبته التغريدات التالية:ويبدو أن الأمير وليام ليس وحده من فاتته هذه الملاحظة بشأن "تشوه" أصابع زوجته.

بل إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يستطيع كذلك أن يفهم لماذا تنشر صحيفة مثل ديلي ميل موضوعاً كهذا. فيما عبرت ملالا، الحائزة جائزة نوبل عن غضبها أيضاً من هذا الأمر.

0 تعليق