بدأت القصة عندما أرسلت فتاة صورتها، أثناء تجريبها لفستان في متجر للملابس، بينما كانت تنوي إرسالها لأحد أصدقائها لأخذ رأيه قبل شراء القطعة.

لم يتجاهل المتلقي الرسالة التي وصلته بالخطأ من فتاة غريبة من غرفة تغيير الملابس. الأب لعائلة مكونة من ستة أطفال، كتب رداً عليها: "أعتقد أن الرسالة كانت موجهة لشخص آخر، ولأن زوجتي ليست في المنزل فلن أتمكن من استشارتها وأخذ رأيها، إلا أنني وأطفالي نعتقد بأنك رائعة في ذلك الفستان، وهو الأنسب لك".

أرفق الأب الرسالة بصورة يظهر فيها خمسة من أبنائه يرفعون أصابعهم إعجاباً بالفستان، وفقا للنسخة المغاربية من هاف بوست.

0 تعليق