قدمت عملية تغطية تماثيل متحف كابيتوليني في روما خلال زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني لإيطاليا، فرصة للمعارضة الإيطالية على طبق من ذهب لمهاجمة رئيس الحكومة ماتيو رينزي، واتهامه بطمس التراث الإيطالي إرضاء للضيف الإيراني.

وبالعودة إلى صور التماثيل التي تمت تغطيتها في المتحف، فقد تبين أن جميعها تم نحته بشكل عار تماما دون أي نوع من التغطية للمناطق الحساسة.

وكان من أشهر التماثيل التي تمت تغطيتها خلال الزيارة تمثال "فينوس الكابيتوليني"، وهو لأمرأة شابة.

وعمدت الحكومة الإيطالية إلى تغطية بعض التماثيل العارية في المتحف بألواح خشبية مؤقتة، ريثما تنتهي زيارة روحاني للمتحف.

واعتبرت قوى في المعارضة الإيطالية الخطوة "استكانة" لإيران، بينما قالت قوى أخرى إن الخطوة "تنكر للهوية الثقافية والتاريخية للبلاد".

لكن روحاني نفى أن يكون قد طلب من الحكومة الإيطالية حجب هذه التماثيل، مشيدا في الوقت ذاته بما أسماه "الشعب الإيطالي المضياف"، وقال إن كل ما قام به الإيطاليون أثناء زيارته لروما يدخل في سياق توفير "الراحة" لضيوفهم.