استعاد الاحتلال الإسرائيلي نسرا كان قد أمسكه لبنانيون، اشتبهوا بأنه مزود بأجهزة تجسس، بحسب ما أعلنت السلطات الإسرائيلية، الجمعة.

واستعادت السلطات الإسرائيلية النسر بعد توسط جنود من الأمم المتحدة، وقالت إنها تمكنت من "استعادة النسر الذي أمسكه قبل أيام مواطنون في مدينة بنت جبيل اللبنانية، في عملية جرت بعيدا عن الأضواء، وبإشراف قوات الأمم المتحدة".

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن المواطنين اللبنانيين أطلقوا النسر بعد أن تثبتوا من أنه ليس مزودا بأي جهاز تجسس.

وتوسطت قوة الأمم المتحدة المنتشرة في جنوب لبنان بين اللبنانيين والقيمين على محمية "جمالا" داخل الأراضي المحتلة، حيث كان يعيش النسر، قبل أن يجتاز الحدود إلى لبنان.

ونشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيها جنود من قوات الأمم المتحدة يعتمرون القبعات الزرقاء وهم ينقلون النسر.

وكان النسر قد دخل إلى عمق أربعة كيلومترات داخل الأراضي اللبنانية.

يشار إلى أن عناصر من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة أكدوا في الصيف الماضي أنهم أمسكوا دلفينا زوّد بكاميرات مراقبة، وفي عام 2011، نقلت وسائل إعلام سعودية أن قوات الأمن أمسكت نسرا زوّد بجهاز تحديد المواقع الجغرافية "جي بي أس" وطوق لجامعة تل أبيب، واشتبهت في أن يكون بمهمة تجسس لصالح إسرائيل.

اقرأ أيضا:
 لبنانيون يعتقلون نسرا بتهمة التجسس لإسرائيل