نددت حركة المقاومة الفلسطينية حماس، بزيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، الحالية إلى المنطقة العربية.

 

 

وذكرت الحركة في تغريدة لها عبر حسابها على موقع التدوين المصغر "تويتر": "زيارة بنس غير مرحب بها خاصة بعد تصريحاته الأخيرة التي يؤكد فيها شطب ملف القدس واعتمادها عاصمة أبدية للكيان الصهيوني، وعلى الجماهير والشعوب المحبة لفلسطين الإبقاء على حالة الرفض التام لهذه المشاريع الصهيوأمريكية والقائمين عليها".

وتابعت: "نؤكد إصرارنا على مواجهة وإفشال أي مخططات إسرائيلية أمريكية تستهدف الشعب الفلسطيني وحقوقه وثوابته، فإننا نعتبر زيارة نائب الرئيس الأمريكي (مايك بنس) للمنطقة غير مرحب بها ولا يوجد أي مبرر لاستقباله واللقاء به من أي مستوى كان".

وغادر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس واشنطن، مساء الجمعة متجهًا إلى الشرق الأوسط في جولة خارجية تشمل زيارة مصر والأردن وإسرائيل.

 

وشرع بنس، الذي يتولى رئاسة مجلس الشيوخ الأمريكي أيضًا، في الزيارة رغم الإغلاق المحتمل للكثير من مؤسسات الحكومة الأمريكية، وقالت المتحدثة باسم نائب الرئيس إن زيارة بنس إلى مصر والاردن واسرائيل ستمضى قدمًا كما هو مقرر، وإنها جزء لا يتجزأ للأمن والدبلوماسية الوطنية الامريكية.

 

وكان البيت الابيض قد أعلن الشهر الماضي أن بنس سيتوجه إلى المنطقة في الفترة من 19 إلى 23 يناير المقبل، حيث سيلتقي بالرئيس عبد الفتاح السيسي، ثم سيغادر إلى الاردن حيث سيلتقي بالملك عبد الله الثاني، ويلي ذلك زيارة إلى اسرائيل تستمر يومين.

 

ويذكر أن بنس أرجأ زيارته إلى منطقة الشرق الأوسط التي كانت مقررة في منتصف ديسمبر الماضي بسبب تصويت مجلس الشيوخ على مشروع قانون الإصلاح الضريبي، لكن زيارة بنس إلى الشرق الأوسط، الأولى له منذ توليه منصب نائب الرئيس، ستراقب عن كثب بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن مدينة القدس.