كانت جوليانا كوراليس، البالغة من العمر 18 عاماً، من ولاية كاليفورنيا، في رحلةٍ مدرسية إلى العاصمة الفرنسية باريس، حين قطعت على نفسها عهداً بالتمتُّع بقُبلةٍ على قمة المَعلم الشهير.

وفي اليوم الأخير من الرحلة، تمكَّن أصدقاء جوليانا من العثور على رجلٍ مستعد لتقبيلها، بعدما شرحوا له التحدِّي الذي كانت تخوضه.

وصحيحٌ أنَّ عدسة الكاميرا التقطت هذا العناق الرومانسي، لكن جوليانا غادرت قبل أن تحظى بفرصةٍ لمعرفة أي تفاصيل أخرى عن الرجل، باستثناء أن اسمه الأول غافن، وموطنه ولاية تكساس الأميركية، بحسب صحيفة The Sun البريطانية.

فلجأت إلى موقع تويتر وأطلقت حملةً على الإنترنت؛ لاكتشاف هوية رجلها الغامض "الطويل الجميل للغاية".

وكتبت: "قبَّلتُ هذا الرجل على قمة برج إيفل، وأشعر بأسفٍ بالغ؛ لأنَّني لم أحصل على رقم هاتفه، هل يمكن أن تساعدني يا تويتر؟".

وبعد استغاثتها، تفاعل مستخدمو الإنترنت مع طلبها بحماسة، وحاولوا محاولاتٍ يائسة للعثور على هذا الفاتن المجهول، عبر الإنترنت.

إذ نشرت إحدى مستخدمات تويتر تغريدةً، قالت فيها: "ذهب إلى برج إيفل مع أمه! يجب أن تتزوجيه يا فتاة. أتمنى لكِ حظاً طيباً. أنا أعيش في كاليفورنيا، ولكن إذا وجدتُه، فسأرسله إليكِ".

0 تعليق