بالرغم من صغر سنه فى عالم التصوير إلا أن المصور المصرى الشاب شادى عصام، «20» عاماً، من الإسكندرية، استطاع أن يضع اسمه وسط قائمة المصورين العالميين المحترفين، وذلك عقب تصنيفه السابع دوليا كأفضل شاب فى مسابقة سيركت ألمانيا والولايات المتحدة وإندونيسيا للتصوير الفوتوغرافى، كما حصل على جائزة دولية من الاتحاد العالمى FIAP، فضلا عن مشاركته فى العديد من المسابقات الدولية، ونشر صور له فى أكبر مواقع التصوير على مستوى العالم.

«حبى للتصوير وحلمى بتمثيل مصر ونقل معالمها ووشوشها الجميلة هو ما جعلنى أحترف التصوير»، هكذا قال شادى، لافتا إلى أنه بدأ فى هواية التصوير وهو يبلغ من العمر 16 عاما، وبدأ بالتدريبات فى العديد من المؤسسات الخاصة التى تعلم التصوير، ثم درس التصوير وحصل على دبلومة من الجامعة الأمريكية فى التصوير، وشارك فى العديد من المسابقات الدولية. وأشار «عصام» إلى أنه رغم دراسته فى السياحة إلا أنه استطاع أن يدرس التصوير بجانب دراسته، وحصل على دبلومة من الجامعة الأمريكية فى فن التصوير، فضلا عن عضويته فى الاتحاد العالمى للتصوير الفوتوغرافى FIAP والاتحاد الدولى للتصوير الفوتوغرافى GBU. وأوضح أنه صُنّف السابع دوليا كأفضل مصور مصرى شاب تحت سن 21 سنة فى ديسمبر الماضى، فى مسابقة «سيركت الدولية» التى تقام فى كل من ألمانيا والولايات المتحدة وإندونيسيا، حيث شارك بصور وجوه المصريين، والتى يشارك فيها أكثر من دولة وعدد كبير من المصورين المحترفين.

«متابعة الصور العالمية التى تحصد الجوائز، ومعايشة الصورة ودراستها قبل التقاطها.