تحت اسم «وقفها عندك» قامت مجموعة من طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة بتنفيذ مشروع التخرج الخاص بهم والذي يهدف إلى توعية المواطنين بمدى خطورة الرشوة في مصر وأضرارها على الأفراد والمجتمع، موجهين رسالة إلى المواطنين الذين يستسلمون للواقع ويقبلون الرشوة.

وسوف يقوم فريق عمل المشروع الذي يتكون من ٧ طلاب بعرض حملتهم على لجنة تحكيم تضم مسؤولين وخبراء في مجال الدعاية والإعلام، الأربعاء المقبل، الموافق 13 من الشهر الجاري.

تهدف فكرة حملة «وقفها عندك» إلى توعية المواطنين والأفراد لكي يتخذوا موقفًا ضد الرشوة في مصر باعتبارها آفة متفشية تؤثر على سلوكيات المجتمع واقتصاد الدولة. وتخص هذه الحملة الأفراد الذين يقبلون الرشوة في عملهم، مبررين أن أحوال البلد هي التي تجعلهم يقبلون أخذ الرشوة.

وقام فريق عمل المشروع بإجراء دراسة ميدانية لإثبات مدى خطورة الرشوة على المجتمع. تم تجاوب ١٣١ مواطنًا في الاستفتاء وكانت نتيجته أن ٨٠% من المواطنين يؤمنون بأن الرشوة سبب كبير في فقدان المواطنين الثقة في الجهات العامة.

أشار البحث أيضا إلى أن ٥٠% يعتقدون أن الرشوة تساهم في فقدان حقوق ومصالح المواطنين لذلك يجب اتخاذ إجراءات صارمة لمحاربة الرشوة في مصر.

وبدأ فريق عمل المشروع بإطلاق أول حملة توعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتحفيز المصريين لكي يتخذوا موقفًا ضد الرشوة ويساعدوا على القضاء عليها، وقاموا بتدشين صفحة رسمية على موقع «فيس بوك» لتوصيل رسالة حملة «وقفها عندك» للمواطنين.