"أمير مجدي"، شاب عشريني، راح ضحية التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة ببئر العبد في شمال سيناء، أثناء صلاة الجمعة.

 

أمير قال في آخر منشوراته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أبويا قال لي كلمتين كانوا من الأسباب الكبيرة اللي خلتني أجيب امتياز في المعهد، حب يعني جواز، وجواز بعد الدراسة، ربنا يخليك ليا يا حج وما يحرمني منك".

ويوم الأحد الماضي، كتب "أمير" منشورًا آخر، طالبًا من أصدقائه أن يتذكروه بما وجدوا فيه، قائلاً: "اﻛﺘﺒﻮﺍ ﺃﻱ ﺣﺎﺟﻪ ﻓﻲ ﻛﻮﻣﻨﺖ، ﺫﻛﺮى ﺑﻴﻨﺎ، كلمة ﺣﻠﻮة، ﻧﺼﻴحة، ﺣﺎجة ﺑﺘﺤﺒﻬﺎ ﻓﻴﺎ، علشان ﺍﻟﺴنة ﺍﻟﺠﺎية ﺯﻱ ﺩﻟﻮﻗﺘﻲ ﻟﻮ ﻟﻴﺎ ﻋﻤﺮ، أشوف الكومنتات، وأشوف مين كتب إيه"، ليودعهم أمير قبل أن يرى رسائلهم.

واستهدف مسلحون، مواطنين مدنيين بمحيط مسجد الروضة ببئر العبد بالعريش أثناء صلاة الجمعة.

 

وأعلن مكتب المستشار نبيل صادق النائب العام، ارتفاع حصيلة ضحايا "تفجير العريش" الإرهابي، إلى 235 شهيدا و109 مصابين، إثر استهداف مسجد الروضة في بئر العبد غرب العريش، وكلّف فريقا من أعضاء النيابة العامة، بالانتقال إلى المستشفيات التي تضم مصابين، لسماع شهادتهم عن الحادث.

 

ومن ناحية أخرى، عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اجتماعًا، مع اللجنة الأمنية، لبحث تداعيات الحادث، كما أعلنت رئاسة الجمهورية الحداد 3 أيام على ضحايا الهجوم الإرهابي.