حذر خبراء مكافحة الآفات والقوارض، في بريطانيا، من أن الطقس الرطب المعتدل في بريطانيا هذا الشتاء سيؤدي إلى زيادة عدد الجرذان، التي يصل طول بعضها إلى قدمين، بالملايين، في النصف الثاني من العام الجاري.

وقال الخبراء إن عدد الجرذان سيرتفع ليتخطى عدد البشر في البلاد، بنسبة ثلاثة إلى واحد، وإن محاولة قتلها باستخدام السموم العادية ستزيد الوضع سوءا، حيث أصبحت هذه القوارض محصنة ضد أكثر السموم شهرة في البلاد.

وذكرت جمعية مكافحة الآفات والحشرات البريطانية أن «انتشار الفئران الكبيرة ارتفع في السنوات الأخيرة، لأن معظم السموم التي يتم استخدامها حاليا أصبحت غير فعالة».