حذرت مجموعة من خبراء البيئة وزيرة الدولة البريطانية لشؤون البيئة والشؤون الريفية، ليز تروس، اليوم الجمعة، من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون له أثر سلبي على البيئة في المملكة المتحدة، ويقوِّض نفوذها الدولي على السياسات الخضراء.

جاء ذلك، في خطاب، وقَّعه 14 خبيراً يمتلكون جميعا خبرات كبيرة في مفاوضات المملكة المتحدة مع الاتحاد، ومنهم الرئيسة التنفيذية السابقة لهيئة البيئة، البارونة يونج، والبروفيسور السير جون جتون، الرئيس السابق للهيئة الملكية للبيئة والتلوث.

وقال الخبراء إن التشريعات البيئية للاتحاد الأوروبي لها تأثير إيجابي ضخم على الشواطئ والمياه والأنهار في المملكة المتحدة، بينما تعمل على زيادة معايير التصنيع للسيارات والأضواء والأجهزة المنزلية وتكاليف الطاقة الاستهلاكية، وهو ما يؤثر في مجمله على البيئة في البلاد.