آباء وأبناء

تتابع العدسات دائمًا علاقة الأم بأطفالها، لحظات الأمومة الخاصة التي يخرج منها المشاهد بمساعر مختلطة كلها إيجابية، بين الحنان والحب المتبادل بين الطرفين، لكن نادرا ما يركز البعض على علاقة الأبوة الناشئة بين الأطفال وآبائهم، خاصة في مراحل عمرهم الأولى، وكيف من الممكن أن يرك الأب أثرا كبيرا في نجله لدرجة تجعله يقلده في كل كبيرة وصغيرة.

تتحول العلاقة بين الآباء وأبنائهم، من الصبيان تحديدا، إلى نموذج أقرب لعلاقة الصداقة التي تجمع بين رفيقين درب واحد، فيتأثر كلاهما بالآخر، يسعى الأب لكسب قلب طفله بمشاعر الحميمية والاحتواء، بينما يحاول الطفل اتخاذ الوالد قدوة ومثل أعلى، باعتباره أول نموذج تطلعت إليه عيناه، فتجده في بداية عهده بالحياة يتمنى لو أن يكبر ليمارس نفس المهنة، أو أن يتخذ من سلوكياته طقوسا جديدة يمارسها، كحلاقة الذقن وغيرها.

وفي هذا التقرير، يستعرض «المصري لايت» 20 صورة تجمع الآباء بأبنائهم، وتوضح إلى أي مدى تلعب الأبوّة دورا كبيرا في التأثير على الأطفال، لدرجة التقليد في كل شيء، بحسب صور نشرها موقع «emlii».

21.

20.

5.

19.

7.

18.

8.

17.

14.

16.

17.

15.

20.

14.

22.

13.

24.

12.

27.

11.

29.

10.

9.

8.

7.

6.

5.

4.

3.

2.

1.