توفي شاب مصري، أثناء زيارته للكويت بسبب جرعة زائدة من المخدرات تعاطاها في المكان الذي كان يقيم فيه بأحد الفنادق الكائنة في منطقة السالمية.

وقال مصدر أمني كويتي، لصحيفة «الراي الكويتية»، الاثنين، إن «وافداً من الجنسية المصرية حضر إلى الكويت قبل أيام بموجب سمة زيارة، وأقام في فندق، إلا أن العمال المكلفين بتنظيف غرفته لاحظوا أنه لم يخرج من غرفته منذ وصوله وطرقوا عليه الباب كثيراً، لكنه لم يستجب لهم، الأمر الذي أثار الشبهات حوله، وسط خشية أن يكون تعرّض لسوء».

وذكر المصدر أن «إدارة الفندق أبلغت عمليات وزارة الداخلية بأمر المصري الزائر، فانتقل إلى الموقع رجال أمن حولي والمباحث وفنيو الطوارئ الطبية، وبعد الحصول على إذن من النيابة العامة بدخول الغرفة، فوجئوا به جثة هامدة على سريره وسط شبهات جنائية».

وأفاد مصدر أمني بأنه «تم استدعاء رجال الأدلة الجنائية، وعقب معاينتهم للجثة قرروا رفعها إلى الطب الشرعي، ليتضح من التقرير الأولي أن سبب الوفاة جرعة مخدرات زائدة، وسجلت قضية، وجارٍ الوقوف على مصدر حصول الزائر على المخدرات لمعرفة إن كان جلبها معه أو اشتراها فور وصوله البلاد، فضلاً عن التعرف على هوية من كانوا يترددون عليه داخل غرفته وتتبع اتصالاته منذ وصوله إلى البلاد».