أعلنت المملكة العربية السعودية، الأربعاء 20 سبتمبر/أيلول2017، أنها ستؤسس شركة استثمارية في قطاع الترفيه، برأسمال بقيمة 10 مليارات ريال (حوالي 2,7 مليار دولار)، في وقت تسعى فيه الحكومة إلى تنويع مصادر دخلها، في ظل تراجع أسعار النفط.

وقال صندوق الاستثمارات العامة، الذي يرأسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إن الشركة الجديدة ستعمل "كذراع استثمارية له في قطاع الترفيه المتنامي في المملكة"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية.

وأضاف أن الشركة "التي سيبلغ رأسمالها حوالي 10 مليارات ريال، ستقوم بدور استثماري فعّال في مجالات الترفيه المختلفة، وجذب شراكات استراتيجية لبناء منظومة عمل متكاملة، بالإضافة إلى توسيع نطاق خدمات الترفيه وتنويعها ورفع جودتها، وفقاً لأحدث المعايير العالمية".

ويأتي تدشين الشركة تماشياً مع "رؤية 2030" التي أطلقها ولي العهد الشاب، والهادفة إلى تنويع الاقتصاد المرتهن للنفط خصوصاً، عبر جذب الاستثمارات الخارجية وتعزيز قطاع السياحة في المملكة.

وقال صندوق الاستثمارات إنه من المتوقع أن تسهم الشركة الجديدة في نهاية 2030 "في خدمة أكثر من 50 مليون زائر سنوياً، وتوفير أكثر من 22 ألف وظيفة في المملكة، كما ستسهم في إجمالي الناتج المحلي، بما يقدر بـ8 مليارات ريال".

وفي الأول من أغسطس/آب، أعلنت السعودية إطلاق مشروع سياحي ضخم بتحويل 50 جزيرة ومجموعة من المواقع على ساحل البحر الأحمر إلى منتجعات سياحية.

Anadolu Agency via Getty Images