دشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" بالمملكة العربية السعودية هاشتاج "كيف يمكن تخفيض مهور الزواج".

 

الهاشتاج تصدر قائمة "تويتر" للتريندات الأكثر تداولاً في المملكة، وطرح المغردون خلاله العديد من الحلول لتخفيض مهر الزواج.

 

 

طارق الحبيب، الأمين العام لاتحاد الأطباء النفسيين العرب، تفاعل مع الهاشتاج، قائلاً: "تخفيض مهور الزواج بيد الشباب لا بيد والد العروس، فعليهم مقاطعة الآباء الجشعين وترك بناتهم هم من يحاسبون آباءهم".

وتابع: "وبقرار حكومي صارم يحدد المهر ويعاقب من يتجاوزه وعلى الشباب التبليغ عن من يطلب المزيد".

فيما طرح عدد من النشطاء السعوديين العديد من الحلول لتخفيض مهور الزواج، موضحين أن الزواج مشاركة بين الطرفين.

فيما ذكر آخرون أن المشكلة لا تكمن في المهر فقط، بل في بقية مصاريف الزواج الباهظة، بالإضافة إلى غلاء الأسعار.

وأظهر تقرير أصدره عدد من مأذوني المملكة المعتمدين لدى وزارة العدل في مختلف المناطق والمحافظات، أن محافظة الإحساء تتصدر قائمة أعلى مهور الزواج، حيث بلغت 100 ألف ريال، تأتي بعدها محافظة سكاكا التي جرى العرف فيها بأن يُمنح والد العروس 20 ألفاً، وأمها 10 آلاف، علاوة على 60 ألفاً مهراً للفتاة، فيما كانت محافظة القنفذة الأقل بين المدن السعودية، إذ يبلغ الحد الأعلى للمهر 45 ألفاً بما في ذلك كافة تكاليف الزواج.

 

واحتلت محافظة جدة المركز الثالث في قائمة المهور المرتفعة، إذ بلغ المهر فيها نحو 80 ألفاً، فيما بلغ الحد الأدنى 30 ألفاً، وظهر تشابه في المهور في بعض المدن الأخرى، منها مكة المكرمة، وجازان، ونجران، وحفر الباطن، بينما تراوحت المهور في مناطق القصيم، والمدينة المنورة، ومدينة الدمام حسب التقرير بين 20 -60 ألفاً.

 

وأشارت دراسة سعودية، صدرت العام الماضي، إلى ارتفاع نسبة العنوسة في البلاد إلى 4 ملايين فتاة، مقارنة بقرابة 1.5 مليون فتاة في عام 2010، وأرجعت السبب في ذلك إلى غلاء المهور وتكاليف الزواج.