عبر رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عن غضبهم من تصريحات الدكتور هشام عرفات وزير النقل التي قال فيها أن ٨٠ % من حوادث السكة الحديد بسبب المساجد المقامة حول المزلقانات.

 

"عرفات" أضاف أن هناك فتوى من دار الإفتاء بإزالة هذه المساجد، لافتًا إلى تنفيذ تلك الإزالات قريبًا جدًا، موضحًا أن تلك المساجد تم إنشائها بأغراض مخالفة وتحجب الرؤية عن موظفي المزلقانات وسائقى القطارات، "كما تم إنشاء كافتيريات حولها، وسنقوم بتعويض الأهالي بدعم مساجد قريبة من تلك المحطات".

 

شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا حادًا على وزير النقل بعد هذا التصريح، موضحين أنه يعلق الفشل والإهمال في الإدارة على شماعة الآخرين، بحسب آرائهم.

وتلقى اللواء مصطفي النمر مدير أمن الإسكندرية، أول أمس الجمعة، إخطارًا من قسم شرطة سيدي جابر بوقوع تصادم بين قطارين بمنطقة «عزبة الشيخ الصغرى» على مشارف محافظة الإسكندرية.

 

رد فعل مجلس الوزراء

من جانبه كلف المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، كلا من وزارة البترول وشركة المقاولون العرب بتوفير أوناش للتعامل مع تداعيات الحادث وسرعة رفع العربات من على القضبان.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى استمرار عمل غرفة العمليات المركزية التابعة لمركز المعلومات، للتعامل السريع مع تداعيات حادث قطاري خورشيد.

 

وقال المهندس هشام عرفات وزير النقل، إن الأسباب الحقيقية وراء حادث قطار الإسكندرية هو منظومة الإشارات التى لم يتم الانتهاء منها حتى الآن، والتى قد تتفادى أي خطأ بشرى أو آلى.

 

بيان وزارة الصحة

قال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أنه تم نقل حالات الوفاة  والمصابين بمشاركة 75 سيارة إسعاف، ولفت الى أنه تم نقل 22 حالة وفاة إلى مشرحة كوم الدكة، و9 إلى مشرحة صدر المعمورة، و5 الى مشرحة رأس التين.

 

وأوضح متحدث الصحة، أن المصابين نقلوا إلى مستشفيات رأس التين، والجمهورية التابعين للوزارة ، ومصطفى كامل العسكرى، والشرطة بالاسكندرية، والميري.

 

وأكد "مجاهد"، على أنه تم رفع درجة الاستعداد الى الدرجة القصوى بجميع مستشفيات الإسكندرية، لافتًا الى توافر أكياس الدم والأدوية والمستلزمات الطبية بالمستشفيات، وجميع المصابين  يتلقون العلاج والرعاية الطبية اللازمة.

 

تعويضات التضامن

من جهتها أكدت وزارة التضامن الاجتماعي، على لسان الوزيرة الدكتور غادة والي، أن الوزارة جاهزة لتوفير كل وسائل الدعم والمساندة بمجرد حصر أعداد الضحايا والمصابين في الحادث، وصرف التعويضات التي تمثلت في 50 ألف جنيه لأهالي المتوفي، بعد إعلان وزارة الصحة وهيئة السكة الحديد الحصيلة النهائية للمتوفين والمصابين.

 

وأكدت غادة والي، وزيرة التضامن إن الوزارة جاهزة لتوفير كل وسائل الدعم والمساندة بمجرد حصر أعداد الضحايا والمصابين في الحادث، وصرف التعويضات بعد إعلان وزارة الصحة وهيئة السكة الحديد الحصيلة النهائية للمتوفين والمصابين.