إيمانا منه بضرورة نشر الموسيقى التي تساعد الناس على الفرحة، قرر «عبدالرحمن»، مؤسس فريق «طريق باند» أن يحمل آلة الكمان الموسيقية الخاصة به، ومعه أحد زملائه بالفريق، وذهبا إلى مترو الخط الثالث للعزف داخل العربات لرسم البسمة على وجوه الركاب.

«اسمنا فريق (طريق باند)، وعشان كده تلاقينا في الطريق والشوارع والميادين والمحطات بنعزف، وكل هدفنا موسيقى راقية يستمتع بها الناس، وتبعدهم عن موسيقى المهرجانات» هكذا قال عبدالرحمن محمد، مؤسس فريق «طريق باند» لافتا إلى أن الفريق بدأ منذ سنتين بـ4 شباب، وحالياً وصل العدد إلى 7 شباب، يعزفون على جميع الآلات، ويتجولون في كل مكان.

«ديسباسيتو» و«ألف ليلة» وغيرهما من الأغانى التراثية عزفها «عبدالرحمن» في المترو، فضلا عن عزف الأغانى الخاصة بالفريق، ويقول: «الناس كانت كل ما باخلص أغنية يسقفوا ويطلبوا إنى أعيدها أو يطلبوا عزف أغنية معينة، وكانت الفرحة كبيرة في عيونهم»، مؤكدا أن فرحة الناس تعطى الفريق طاقة إيجابية لاستمراره في الشارع.

ويتمنى «عبدالرحمن» شهرة فريقه حتى تصل الموسيقى القيِّمة إلى آذان كل الناس، وتبتعد بهم عن هوجة الموسيقى الهابطة التي انتشرت، ويقول: «إحنا ماعندناش فريق للتسويق، وبنعتمد على حب الناس لما بتسمعنا في الشوارع أو المترو أو الميادين، ونفسنا نتشهر وتبقى الناس بتسمعنا في كل مكان بدل ما بتسمع موسيقى هابطة أو أغانى شعبية تحض على العنف وتضم ألفاظا خارجة».