قد لا يخطر ببالنا سؤال "ما الذي يجعل بعض البشر جذابين للغاية ؟ "، فنجد أنفسنا منجذبين للجلوس مع شخص دون غيره، والحديث معه والرغبة في قضاء أكبر وقت برفقته.

ورغم صعوبة الاتفاق على تعريف عام للجاذبية بين الناس، إلا أنه توجد قواسم مشتركة تجعل البعض أكثر جاذبية من الآخرين، وقد توصّل لهذه القواسم مجموعة من الباحثين، وفق ما نشر موقع Buisness Insider.

1- اجعلها تضحك

الفكاهة لها تأثيرٌ كبير، خاصةً إذا كنت رجلاً يريد مواعدة امرأة. وتشير دراساتٌ عديدة إلى أنَّ السيدات ينجذبن أكثر إلى الرجال الذين يستطيعون إضحاكهن.

لكن تتفاوت ميزته بين الرجل والمرأة بشكلٍ غريب. على سبيل المثال، النساء اللواتي يجعلن الرجال يضحكون لا يتمتعن بنفس هذه الميزة.

وهناك بعض التخمينات عن سبب هذا التباين في ميزة الفكاهة بين الجنسين.

إذا يذكر عالم الأنثروبولوجيا جيل غرينغروس في مجلة سايكولوجي توداي: "ربما يُفَسّر تأثير الحس الفكاهي الرائع على انجذاب المرأة جزئياً بحقيقة أنَّ الأشخاص المرحين يُعتبرون أكثر اجتماعيةً وأكثر ذكاءاً؛ وهي أمور تحتاجها المرأة في رفيقها".

2- أحِط نفسك بالأصدقاء

هل سبق ولاحظت أنَّ الفرق الموسيقية تبدو جذابةً أحياناً، ولكن أعضائها الفرديين لا يبدون بنفس القدر من الجاذبية؟

اكتشفت دراسةٌ أجرتها جامعة كاليفورنيا بمدينة سان دييغو الأميركية عام 2014 أنَّ البشر يبدون أكثر جاذبية دائماً عندما يكونون ضمن مجموعة.

ويقوم الكاتب جيمس هامبلين بعملٍ رائع للغاية في استكشاف هذا التأثير الطريف لمجلة ذي أتلاتنتيك الأميركية. ويحدث ذلك على الأرجح بسبب أنَّ عقولنا تُعالج وجوه مجموعة من الأشخاص معاً، وهو ما يجعل كل وجه يبدو "متوسطاً"، وبالتالي أكثر جاذبية.

3- تجنب الأحاديث القصيرة

من الأساليب الرائعة للنجاح في موعدك الأول عدم طرح الأسئلة من نوعية "ما هو عدد أشقائك؟"؛ ضع في اعتبارك أن تحتفظ بهذه الأسئلة الأساسية لوقتٍ لاحق.

وفي دراسةٍ أُجريت عام 1997، قسّم آرثر آرون، عالم النفس بجامعة ولاية نيويورك، مجموعتين من الأشخاص إلى أزواج، ومنح كل ثنائي 45 دقيقة للإجابة على مجموعةٍ من الأسئلة.

كانت مجموعةٌ من الأسئلة تتعلق بالأحاديث القصيرة، والأخرى كانت أسئلةً تفصيلية. وشعر الأشخاص الذين سألوا أسئلةً أكثر عمقاً باتصالٍ أكبر، لدرجة أنَّ أحد الأزواج وقعا في حب بعضهما البعض.

ووفقاً لبحثٍ أجرته جامعة هارفارد الأميركية، فإنَّ التحدث عن نفسك يحفز نفس مناطق المخ التي تحفزها ممارسة الجنس أو تناول وجبةٍ جيدة.

4- حافظ على وضعية جسم منفتحة

باختصار، لا تشبك ذراعيك. إذ أوضح باحثون أنَّ وضعيات الجسد المنفتحة والواثقة تمنحك جاذبية أكبر عندما تقابل شخصاً ما لأول مرة. وحاول أن تقف بشكلٍ مريح؛ لأنَّ ذلك ربما يساعدك أيضاً.

5- كن قائداً

ينجذب معظم الأشخاص إلى القوة والنفوذ.

إذ اكتشفت دراسةٌ أُجريت عام 2014 أنَّ الأشخاص المنتمين لمجموعةٍ يعتقدون أنَّ قائد مجموعتهم أكثر جاذبية من الأشخاص الذين لا ينتمون للمجموعة.

ولخَّص عالم السلوكيات وقائد الدراسة كيفين نيفين وزملاؤه ذلك قائلين: "على النقيض من الأبحاث التقليدية التي تعتبر الجاذبية الجسدية سمةً ثابتة، فإنَّ نتائج دراستنا تسلط الضوء على أهمية عضوية المجموعة كمؤثر في إدراك الجاذبية الجسدية المعتادة للقادة".

6- ابتسم أكثر

يُعد حث الناس على الابتسام هو الشيء الأكثر إزعاجاً على الإطلاق. ويُطلب من النساء بصفةٍ خاصة أن يبتسمن أكثر بكثير من الرجال.

رغم ذلك، وخلال تجربتين، حلل باحثون سويسريون العلاقة بين الجاذبية والابتسام، واكتشفوا أنَّه كلما كانت الابتسامة أقوى، كلما بدا الوجه أكثر جاذبية. في الواقع، فإنَّ تعبيرات الوجه السعيدة تعوض عدم الجاذبية نسبياً.

7- كن لطيفاً

اكتشفت دراسةٌ صينية أُجريت على 120 شخصاً عام 2014 أنَّه عندما يسمع الأشخاص عن مدى لطف شخصٍ ما، فإنَّهم يرون وجهه أكثر جاذبية.

وكتب المشرفون على الدراسة في دراستهم: "ربما ترتبط الصفات الشخصية بجاذبية الوجه؛ أي أنَّ الصفات الشخصية الإيجابية يمكنها تعزيز جاذبية الوجه، في حين أنَّ الصفات الشخصية السلبية يمكنها تقليل جاذبية الوجه".

8- اعتنِ ببشرتك

هناك عددٌ كبير من الأبحاث التي تحاول فهم سبب ميل العديد من الأشخاص للاتفاق على جاذبية وجهٍ بعينه، حتى بدون كل العوامل الأخرى المذكورة في هذا المقال. ويشير خبراء علم النفس التطوري إلى أنَّ التماثل ووجود صفات جنسية ثانوية مبالغ فيها (مثل الشفاه المنتفخة أو الفك القوي) ربما تلعب دوراً في ذلك.

9- كن نفسك

لا توجد طريقة واحدة صحيحة لتصبح جذاباً. وللتأكيد على هذه النقطة: اكتشفت دراسة أُجريت عام 2014 أنَّ العامل الوحيد الأكثر أهمية في تحديد مدى جاذبية الوجوه التي تراها هو بيئتك، وخبراتك، والتفضيلات المكتسبة، والتي تجعلك تحب اللحى الحمراء وحلقان سرة البطن، وليس جيناتك. وينطبق الأمر ذاته على الطريقة التي يراك بها الأشخاص.

لنضع في اعتبارنا أيضاً دراسةً أجريت عام 2016 على أكثر من 3000 شخص، وأشارت إلى أنَّ الأشخاص ينجذبون أكثر إلى أوجه التشابه وليس الاختلافات في بداية أي علاقة؛ ولذلك التظاهر بأنَّك شخصٌ آخر ربما لن يكون في مصلحتك.