حذّر الكاتب الصحفي، أنور الهواري، من كتاب منسوب للباحث الجغرافي، جمال حمدان، يدعي سعودية جزيرتي تيران وصنافير.

 

ونشر «الهواري» صورة لغلافين، عبر حسابه الشخصي على موقع «فيس بوك»، أحدهما مزيف والآخر أصلي، وأوضح: «الغلاف اللي عليه صورة الدكتور جمال حمدان مزيف ولا وجود لكتاب بهذا الاسم أو الشكل. الغلاف اللي عليه بدوي يعزف على الربابة هو الكتاب الصح».

 

وتابع «الهواري»: «وعلى عكس ما نشرته الجهات المؤيدة لتسليم الجزيرتين، وزعمهم أن جمال حمدان يقول بسعوديتهما، فإن هذا قول باطل، موجود فقط في الكتاب الوهمي الذي لا وجود له، الكتاب الحقيقي معي، وليس فيه حرف واحد، مما يروجه دعاة التسليم.. واللي عنده حرف منسوب للدكتور حمدان، في كتاب ورقي مطبوع طبعة شرعية، يتكرم ويرشدنا إليه أو يدلنا عليه».

 

 

وأقر البرلمان، الأربعاء الماضي، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، المعروفة إعلاميًا باتفاقية «تيران وصنافير»، والتي يتم بمقتضاها نقل تبعية الجزيرتين إلى السعودية.

 

وأعلن علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، خلال جلسته العامة، موافقته على الاتفاقية، حيث جرى التصويت برفع الأيدي من قبل الأعضاء.