أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، عن سقوط قذائف صاروخية سورية داخل الأراضي الواقعة تحت سيطرة إسرائيلية من هضبة الجولان، دون أن تتسبب بإصابات أو أضرار.

 

وردًا على ذلك، كتب أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، عبر صفحته الرسمية على موقع «فيس بوك»: «ردًّا على انزلاق القذائف من الحرب الداخلية في سوريا إلى داخل الأراضي الإسرائيلية.. هاجم جيش الدفاع مصادر النيران في شمال هضبة الجولان السورية».


وتابع «أفيخاي»: «جيش الدفاع لن يحتمل أي محاولة لخرق سيادة دولة إسرائيل وتهديد أمن سكانها، ويعتبر النظام السوري مسؤولا عما يجري داخل أراضيه».

 

 

ودوت صفارات الإنذار في شمال هضبة الجولان السوري المحتل بعد سقوط قذيفتين أطلقتا من الأراضي السورية.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «معا»، اليوم الجمعة، عن موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أنَّ قذيفة هاون سقطت بعد ظهر الجمعة، كما سقطت بعد وقت قصير، قذيفة ثانية في منطقة مفتوحة أخرى بالجولان.

 

وعادةً ما تنزلق قذائف أو طلقات نارية من القتال الدائر في الأراضي السورية بالقرب من الجدار الحدودي في هضبة الجولان، وفي أغلب الأحيان تقع القذائف في أراضٍ مفتوحة غير مأهولة.