انقسم مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» حول حقيقة إيقاف المكالمات المجانية للخارج عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي، مثل «ماسينجر، واتساب، فايبر».

 

وقال الكثير من النشطاء إنه تم وقف خدمة المكالمات المجانية لديهم، منذ مساء أمس الخميس، متسائلين عن حقيقة الأمر، وإذا ما كان للدولة دور في هذا حظر المكالمات أم لا، فيما اشتكى عدد من المغتربين من صعوبة اتصالهم بذويهم في مصر.

 

وعلى جانب آخر أكد نشطاء أن خدمة المكالمات المجانية عبر التطبيقات المختلفة مازالت تعمل لديهم بشكل طبيعي، واصفين ما يُقال عن حظر المكالمات بـ «الإشاعة».

 

وبالرغم من الجدل المثار حول حقيقة الأمر، لم تعلن الحكومة المصرية حتى الآن عن أية قرارات رسمية تحظر المكالمات المجانية لتطبيقات التواصل.

 

نشطاء ينفون توقف الخدمة

 

 

نشطاء يشتكون من انقطاع الخدمة

 

 

جدير بالذكر أن هناك العديد من الدول حظرت هذه المكالمات في وقتٍ سابق، مثل المغرب والسعودية ولبنان وغيرهم، حسب تقرير لـ «بي بي سي» نُشر في نوفمبر الماضي.

 

ويرى محللون أن وراء حظر دول عربية المكالمات الصوتية والمرئية المجانية عبر الإنترنت أسباب مادية وأخرى أمنية، فمن جهة يعمل هذا الإجراء على حماية الشركات الوطنية التي قد تتراجع مداخيلها جراء منافسة الانترنت. ومن جهة أخرى يظل التواصل عبر تلك التطبيقات خارج رقابة الدولة في زمن تواجه فيه تحديات أمنية كبرى، حسبما ذكرت «بي بي سي» في تقريرها.