عادة ما ترتبط أخبار كوريا الشمالية في وسائل الإعلام العالمية باختبار أسلحة جديدة أو تطور في أزمتها مع جارتها كوريا الجنوبية..

لكن الأمر مختلف تماما في وسائل الإعلام الكورية الشمالية، التي دائما ما تتحدث باهتمام كبير عن التقدم المذهل الذي حققه علماء كوريا الشمالية، الذين تبدو ابتكاراتهم مثيرة للإعجاب، لكن لا يمكن التأكد منها في الوقت ذاته.

تحدثت صحيفة "بيونغ يانغ تايمز" عن أحد أحدث اختراعات علماء كوريا الشمالية، وهو مشروب كحولي تزعم أنه لا يسبب الصداع والغثيان الذي يشعر به محتسو المشروبات الكحولية في اليوم التالي.

ويحتوي المشروب على نسبة كحول تتراوح بين 30 و40 في المئة، وهو مصنوع من نوع محلي من نبات "الجينسينغ" مع نوع من الأرز.

وزعم الإعلام المحلي أن نبات "الجينسينغ" يساعد في الحيلولة دون تسبب الكحول في الأعراض المؤلمة مثل الغثيان والصداع.

ويبدو أن الأقراص المضادة للتدخين لم تنفع زعيم كوريا الشمالية.

وفي إطار محاربة التدخين، أعلن علماء كوريا الشمالية في 2011 أنهم تمكنوا من اختراع أقراص خاصة ضد التدخين.

وزعمت وسائل إعلام في كوريا الشمالية أن الأقراص فاعلة جدا وتساعد ليس فقط في القضاء على الرغبة في التدخين، وإنما أيضا في تطهير جسم الإنسان من المواد السامة.

وتحتوي تلك الأقراص على "الجينسنغ" وأعشاب طبية وفيها إضافات مضادة للتأثيرات السرطانية.

ويبدو من الصور الأخيرة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، التي يظهر فيها مدخنا، أنه لم يستفد من الاختراع الجديد ولم يتخلص من عادة تدخين التبغ.

وأفادت وكالة أنباء في كوريا الشمالية بنجاح تجارب على دواء فاعل للغاية في علاج مشكلات الكبد.

ويحتوي العلاج على مادة كيميائية حيوية تدعى "بروتوبورفرين"، وهي مستخلصة من دماء الحيوانات.

وزعم العلماء أنه يمكن استخدامه في علاج فيروسات الكبد والتليف الكبدي وأمراض أخرى.

وتولي بيونغ يانغ أهمية كبيرة للابتكارات العسكرية وإنتاج الأسلحة.

وأعلن علماء في كوريا الشمالية عن إنتاج مشروب غازي بطعم التفاح والفراولة والكمثرى يساعد في نمو خلايا جديدة بالمخ.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن هذا المشروب يمكن أن يساعد في تحسين مستوى الذكاء وتعزيز قدرة الذاكرة.

وأفادت بأنه يساعد في تجنب حدوث السكتات الدماغية والأزمات القلبية، بالإضافة إلى تقليل نسبة التجاعيد وحب الشباب.

ولا تتعلق كل الاختراعات في كوريا الشمالية بصحة الإنسان، فهناك ابتكار آخر يتعلق بالأنشطة العسكرية يتمثل في طلاء إخفاء يُقال إنه قادر على منع أجهزة رادار العدو من اكتشاف المركبات العسكرية.

إنه أمر سري للغاية بالتأكيد، لكن وسائل إعلام كوريا الجنوبية حصلت على كتيب يزعم أن هذا الطلاء له قدرات هائلة لا تقتصر على إخفاء المركبات والأسلحة والذخيرة فقط، بل إنه أيضا يمكنه إخفاء مبنى بالكامل.

وبالإضافة إلى ما سبق، فإنه يمكن أيضا استخدامه في تضليل العدو من خلال محاكاة حركة المركبات العسكرية.

ولا يستطيع الكوريون الشماليون الاتصال بشبكة الإنترنت.

واخترعت كوريا الشمالية جهاز كمبيوتر لوحي يستخدم نظام تشغيل أندرويد-4 ولا يمكنه الاتصال بشبكة الإنترنت، ويتصل فقط بشبكة داخلية في كوريا الشمالية.

والجهاز مزود ببعض التطبيقات، منها وكالة الأنباء الرسمية والصحيفة اليومية الرئيسة والتليفزيون الرسمي.

ويحظر على مواطني كوريا الشمالية استخدام شبكة الإنترنت، ولا يمكنهم الدخول إلى موقع يوتيوب أو خدمة "جي ميل" للبريد الإلكتروني.. لكن سيكون بإمكانهم أن يلعبوا لعبة "أنغري بيردز" على هذا الجهاز.