من منا لا يحب أن تلعب الصدفة دوراً مميزاً في رحلته الجوية بأن ينتقل إلى الدرجة الأرقى، ولكن احذر عندما تسعى لاستغلال رحلتك بأفضل ما يكون، قد تضع في عين الاعتبار اختيار وجبة خاصة من أجل الرحلة، حتى إن كان نظامك الغذائي لا يتطلب ذلك.

وسواء كنت ستختار المأكولات البحرية، أو الطعام النباتي، أو طعام الحلال للمسلمين أو الكوشر "الطعام الحلال في الديانة اليهودية"، فإن طلب شيء آخر عدا الوجبة العادية ربما يبدو وسيلة جيدة للتسبب في فوضى- أو أن تطلب طعاماً ما غير المقدم لجميع الركاب.

يقول نيك لوكاس، الذي عمل في صناعة الطائرات لأكثر من عقد من الزمن ويدير موقعاً إلكترونياً ناجحاً للسفر، إن هذه الوجبات تحظى عادة "باهتمام وحب أكبر" في صنعها، كما لو أنها صنعت كل على حدة.

ومع ذلك، فإنه لن يطلب واحدة منها.

وفي حديثه إلى النسخة البريطانية من موقع بيزنس إنسايدر، قال لوكاس إن الأشخاص الذين يسعون إلى نيل ترقية مجانية لدرجة السفر في خلال رحلتهم، لا ينبغي عليهم أبداً أن يفكروا في طلب وجبة خاصة.

يقول لوكاس "إذا كان هناك طلب وجبة خاصة في الحجز الخاص بك، فإن شركة الطيران لن تعيرك الاهتمام من الأساس (للحصول على درجة راقية)".

لماذا؟

أوضح لوكاس السبب قائلاً "لأن لديك متطلبات غذائية معينة، وربما لن يتمكنوا من تلبية طلبك إذا منحوك ترقية لدرجة السفر الخاصة بك في الطائرة".

يدير لوكاس -الذي كان يعمل ضمن طاقم الضيافة في شركة الطيران الرسمية الأسترالية "كانتاس"- في الوقت الحالي مدونة تدعى إنفلايت فييد (InflightFeed)، وهي مخصصة في تقييم طعام الطائرات، لذا فلديه معرفة جيدة بالتفاصيل الدقيقة لما يتعلق بتقديم الطعام على الطائرة.

حتى أنه حشد للحصول على تمويل بأكثر من 10 آلاف جنيه إسترليني لإنتاج فيلم وثائقي من شأنه "أن يظهر حقيقة الوجبات المقدمة في الخطوط الجوية".

وأضاف لوكاس أنه لم يكن ليطلب وجبة خاصة، لأنه يعلم كم الجهد المبذول في تحضيرها.

هذا الموضوع مترجم عن موقع Business Insider الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.