أذرف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما الدموع، أثناء حديثه عن زوجته ميشيل أوباما، وذلك خلال كلمته في خطاب الوداع بعد ثمانية أعوام في البيت الأبيض.

وقال أوباما موجها كلامه لزوجته "خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية، لم تكوني زوجتي وأم أولادي فحسب، فقد كنت أعز صديقة لي". 

وأضاف: "أخذت دورا لم يطالبك أحد به، وجعتله خاصا بك بجمال وسيطرة وأناقة وحس فكاهي".

وتابع أوباما قائلا: "لقد جعلت من البيت الأبيض مكانا للجميع، والجيل الجديد سيتسع أفقه لأنك مثال له".

وألقى أوباما خطابه بمدينة شيكاغو التي بدأ فيها نشاطه السياسي، وذلك قبل أيام من موعد تسليمه مقاليد السلطة في البيت الأبيض لخلفه، دونالد ترامب.

وتجدر الإشارة إلى أن "ترامب" الرئيس الأمريكي الـ 45 للبلاد، سيتسلم الرئاسة من سلفه أوباما، في 20 كانون الثاني/ يناير الجاري، بمراسم رسمية بعد أدائه القسم الدستوري.