ارتفعت حصيلة الوفيات بسبب الصقيع  في شرقي أوروبا إلى 52 شخصا عقب وفاة ستة أشخاص في بولندا وعدد مماثل لهم في رومانيا.

وأشارت وسائل الإعلام الغربية إلى أن بولندا كانت الأكثر تأثرا بالموجة، حيث قضى ستة أشخاص يوم أمس فيما تدنت درجات الحرارة الى عشرين تحت الصفر في بعض المناطق، وفق ما أعلنه المركز الحكومي للأمن الوطني اليوم الثلاثاء.

وفي رومانيا، تم احصاء ستة وفيات على المستوى الوطني خلال أسبوع، بحسب ما أعلنت عنه وزارة الصحة في أول حصيلة رسمية.

وتدنت الحرارة في وسط البلاد الى 32 تحت الصفر وتسبب الصقيع بإغلاق مدارس في "بوخارست" وفي منطقة "كونستانتا" بجنوب شرق البلاد.

كذلك، علقت الملاحة في نهر الدانوب الثلاثاء حتى إشعار آخر بسبب قطع الجليد التي تشكلت في النهر، وأغلقت ايضا الموانىء على البحر الأسود بسبب شدة الرياح.

وتضرب موجة الصقيع التي مصدرها أقصى شمال اوروبا، القارة العجوز منذ نهاية الأسبوع الماضي، مخلفة ضحايا في دول أخرى في شرق أوروبا مثل جمهورية "تشيكيا" و"بلغاريا"، خصوصا في صفوف المشردين واللاجئين، كما سجلت أيضا وفيات في "مقدونيا" و"بيلاروسيا" و"إيطاليا".