كشف محمد محسوب، وزير الدولة لشؤون المجالس النيابية الأسبق،  عن حقيقة الأمر في تنازل الحكومة عن جزيرتي "تيران وصنافير، ولمن ستتنازل.

 

ونشر تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "التنازل عن صنافير وتيران ليس للمملكة العربية لسعودية، بل تنازل عن الساحل الشرقي لكامل سيناء للدولة العبرية". في الإشارة إلى إسرائيل.

 

وأضاف: "لكن صغار يريدون الفخر، وصغار ينتظرون الرز".

 

 

وكانت الحكومة المصرية وقعت  اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، في أوائل إبريل 2016، والتي قضت بنقل تبعية جزيرتي "تيران وصنافير" الواقعتين في البحر الأحمر إلى المملكة العربية السعودية، فيما صدر حكم قضائي في يونيو الماضي يقضي ببطلان الاتفاقية، بينما طعنت عليه الحكومة، ومن المقرر أن يصدر حكم نهائي يوم 16 يناير الجاري.