عرضت قناة «بي بي سي 2»، الفيلم الوثائقي«مصر الخالدة» من 4 أجزاء، من تأليف عالمة المصريات البريطانية جوان فليتشر.

وذكرت جريدة «الجارديان» البريطانية، الثلاثاء، أن الفيلم يبرز مدى اهتمام أجداد الفراعنة بالأحفاد، مشيرة إلى أن أعظم إنجاز قامت به «فلتشر» هو إنقاذ الشخصيات التاريخية المجردة من «التصلب» وأمدتهم بـ«إنسانية حقيقية» .

وقالت الصحيفة إن «فليتشر» اختتمت جولتها بأن رافقتنا خلال عصر الاضمحلال الطويل الذي اكتنف الإمبراطورية المصرية.

وأضافت الصحيفة :«ألا يوحي إعجابنا المستمر بأن الفراعنة والملكات في عصر الزهو والانحطاط، كانت لهم «الضحكة الأخيرة؟».

وتابعت :«ككثير من الإمبراطوريات، خسرت مصر نفسها في عملية الاستغراق في الذات والتدهور، بينما كان الأعداء يحتشدون على بواباتها.

وأشارت فليتشر إلى غزوات متعاقبة قام بها الليبيون والآشوريون والفرس، وكل من تصادف تجواله في المنطقة، سواء كان فلسفيا أو سياسيا أو ثقافيا، فقد استطاعت مصر أن تؤثر عليهم، أكثر مما استطاعوا هم أن يؤثروا فيها.

واختمت الصحيفة بأن هذا دليلا حاسما على أن الإمبراطورية المصرية قامت كي تستمر حتى إذا لم تستطع أن تبقى بذاتها على المدى القصير.