حذرت دراسة طبية من أن الطلاب الذين يعانون من إدمان الإنترنت يتأثرون سلبا بالمشاكل والنزاعات العائلية مع أفراد أسرتهم.

وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التى تكشف النقاب عن العلاقة بين إدمان الإنترنت بين الطلاب والشباب وبين ما يواجهونه من مشكلات عائلية واجتماعية في محيطهم الاجتماعى.

وذكرت الأبحاث أن السلوك الإدمانى له خصائص مشابهة لاضطرابات تعاطى المخدرات، مضيفة أنه تم ربط إدمان الإنترنت بالعواقب الصحية السلبية النفسية مثل الاكتئاب ونقص الانتباه وفرط النشاط، والرهاب الاجتماعي، وتعاطى الكحوليات، فضلا عن صعوبة في النوم.