قامت مجموعة من اللصوص بالإبلاغ عن فقدان الهاتف المحمول الخاص بأحدهم والذي سقط منه خلال عملية سرقة ناد ليلي في «لاس بالماس» بجزيرة «جران كناريا».

وقال صاحب النادي للشرطة إنه لاحظ بعد إغلاق الملهى وجود رجل يرتدي سترة سوداء يقف بجوار أحد الأبواب الذي يبدو أنه تم فتحه بالقوة، ولكن الرجل تمكن من الفرار من مكان الحادث، إلا أن هاتفه المحمول سقط منه أثناء هروبه، بينما قال شاهد عيان للشرطة إنه كان هناك ثلاثة رجال هربوا في سيارة رمادية صغيرة.

وبعد ذلك توجه اللصوص الثلاثة إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن فقدان الهاتف المحمول في عملية سرقة تعرضوا لها، ولكن الشرطة كانت قد حصلت بالفعل على الهاتف المفقود حينما أبلغ صاحب الملهى عن السرقة، وقام الضباط بعرضه على اللصوص، وسرعان ما تعرف أحدهم، بلا تردد على الهاتف الخاص به، مما جعل من السهل على الشرطة اعتقال المجموعة بتهمة السرقة.