نجح إندونيسي في صنع ذراع آلية من النفايات المعدنية تعمل بقوة التفكير؛ لتساعده في استخدام ذراعه المشلولة.

فبعد إصابته بسكتة دماغية منذ 6 أشهر أدت لشلل ذراعه اليسرى، لم يعد الإندونيسي آي وايان سوماردانا، صاحب ورشة الحدادة في مدينة كاراناسيم بجزيرة بالي، قادراً على العمل وتوفير المال من أجل بيته.

سوماردانا قرر استغلال مهاراته وبقايا القطع المعدنية المتناثرة في ورشته لصنع ذراع آلية يرتديها في ذراعه اليسرى وتتصل بدائرة كهربائية يرتديها حول رأسه.

يقول سوماردانا إنه قادر عن طريق التفكير في توليد طاقة يحرك بها ذراعه المشلولة. ويشير إلى أن التقنية التي تعمل بها الذراع الآلية ليست معقدة، بل تعتمد فقط على الأفكار التي يرسلها صاحبها إلى الدائرة الكهربائية التي تشغل الذراع تلقائياً.

ورغم أن اختراع سوماردانا لا يستند إلى دليل علمي، فإن الذراع الآلية جعلته إحدى الشخصيات الشهيرة في مدينته، حيث أطلق عليه اسم "الرجل الحديدي" الذي تحدى إعاقته ليكسب عيشه.

لكن هذه الشهرة لم تمر دون انتقادات، مفادها أن اختراعه خدعة زائفة. ولا يشعر سوماردانا بالإحباط ويأمل بأن يعطي ما فعله دافعاً لمن يعانون مثله لتبقى معنوياتهم مرتفعة رغم الإعاقة.