ألقت متظاهرة في نيوزلندا "عضوا ذكريا" اصطناعيا على وجه عضو البرلمان ستفين جويس خلال إجرائه مقابلة صحفية.

وأظهرت لقطات بثتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية جويس خلال حديثه لصحفيين، لتفاجئه سيدة غاضبة قامت برمي "العضو الذكري"، وأصابته بوجهه وأطلقت بعض الهتافات قبل أن يقوم أحد أفراد حراسة النائب بإبعادها من المكان بهدوء.

ولاحقا قالت السيدة التي هاجمت البرلماني، إنها قامت بفعلتها بسبب أن جويس "اغتصب سيادتنا".

وانتشرت موجة من السخرية على حسابات متابعين نيوزلنديين على التويتر بسبب الحادثة، وقال أحد المغردين متهكما: "ما حصل هو أكثر حدث مهم في حياته".