قدم الإعلامي الساخر أكرم حسني والشهير بـ«أبوحفيظة» أغنية «صوت الحرية»، بالتعاون مع أمير عيد، التي تعد أبرز الأغنيات التي قدمت بمناسبة ثورة 25 يناير، بشكل جديد، وذلك في إطار فقرة عن حرية التعبير، ووصف البعض لـ«25 يناير» بـ«المؤامرة».

وجاءت كلمات الأغنية بعد تعديلها كالتالي:

«قعدت وقلت أنا مش نازل ودخلت أوضتي وقلت أنا مش نازل.. فيه مؤامرة برة وفي الداخل.. واتوفرت كل العوامل.. لو لسة جاي من برة وشفت بعينك فيه ثورة.. متصدقش غير النشرة.. وعكاشة وتامر من غمرة.. محصلش ثورة في بلادي.. الشارع أصلا كان فاضي.. كل الناس متأكدة الثورة دي حاجة مغرضة أهم حاجة بقى الرضا وكفاية ما يصحش كدة.. لو كنت واحد مننا بلاش ترغي وتقولنا ننزل ونجيب حقنا.. نفض واعمل مش هنا.. محصلش ثورة في بلادي.. الشارع أصلا كان فاضي».

و«عيد» هو مؤسس فرقة كايروكي، الذي قام بكتابة كلمات الأغنية الأصلية وتلحينها، وغنائها أيضا بالاشتراك مع هاني عادل، عضو فريق وسط البلد، واللذين كانا من بين المتظاهرين بالميدان.

أما كلمات الأغنية الأصلية فتقول:

«نزلت وقلت أنا مش راجع.. وكتبت بدمي في كل شارع.. سمعنا اللي مكنش سامع.. واتكسّرت كل الموانع.. سلاحنا كان أحلامنا.. وبكرة واضح قدامنا.. من زمان بنستنى.. بندور مش لاقيين مكاننا.. في كل شارع في بلادي.. صوت الحرية بينادي.. رفعنا راسنا في السما.. والجوع منبقاش بيهمنا.. أهم حاجة حقنا.. ونكتب تاريخنا بدمنا.. لو كنت واحد مننا.. بلاش ترغي وتقول لنا.. نمشي ونسيب حلمنا.. وبطل تقول كلمة أنا».