بعد صراع طويل مع مرضه النادر، توفي ديدي كوسوارا الملقب بـ"الرجل الشجرة" بسبب الثآليل التي تغطي جسمه، خصوصا أطرافه، دون أن يحقق حلمه بالعلاج.


الرجل الإندونيسي البالغ من العمر 42 سنة، فقد عمله وتأثرت نفسيته، قبل وفاته، جراء نفور الناس منه بسبب شكله الجديد الذي تشبه فيه أطرافه جذور الأشجار.


ومرض الشجرة، الذي تسبب في وفاة ديدي يسمى علميا "نسيج البشرة الثؤلولى" (HPV)، وهو حالة نادرة للغاية تنتج عن طفرة جينية تتحول إلى مرض جلدي.


وتسبب هذا المرض لديدي في التهابات غير منضبطة ونمو لثآليل متقشرة تشبه جذور الشجر، كما تسبب له في مشاكل صحية أخرى، كالتهاب الكبد واضطرابات المعدة، قبل أن يودي بحياته.


وكان ديدي قد تخلص من جميع الثآليل التي على جسده عام 2008، بعد إجراء عملية جراجية تكللت بالنجاح، لكن الثآليل نمت على أطرافه من جديد.