تلقى قائدو طائرات الخطوط الجوية الصينية تحذيرا بالابتعاد عن فتيات الهوى والقمار وشرب الخمر، قبل عطلة بداية السنة القمرية الجديدة، وذلك في إطار حملة لتعزيز سجل السلامة الجوية في البلاد.

وشهدت الصين بضع حوادث منذ بداية الألفية الثالثة، وهو ما استدعى فرض قواعد سلامة أكثر صرامة، وتدريب أفضل، والاستعانة بإسطول جديد نسبيا من الطائرات غربية الصنع.

وأشادت رابطة طياري الخطوط الجوية الصينية بتحقيق الطيارين الصينيين 8.46 مليون ساعة طيران في العام الماضي، إلا انها نوّهت في رسالة مفتوحة إلى أن "قلة محدودة" من الطيارين يتصفون بالأنانية وحب الذات.

وقالت الرابطة إن بعض الطيارين على صلة ببائعات الهوى والقمار وشرب الخمر والتهريب. وقالت دون ذكر أي من الأسماء، إن مثل هذا السلوك "يتحدى بشكل صارخ الضوابط القانونية والأخلاقية".

ونشرت الرسالة المفتوحة بموقع صيني للطيران في وقت متأخر الأربعاء.

وقال مراقبون لصناعة الطيران إن الإعلان جاء قبل حلول عطلة بداية السنة القمرية الجديدة، حين يسافر الملايين إلى أقاليمهم الأصلية، أو للخارج، والهدف منه التأكد من حفاظ الطيارين على الالتزام بمعايير السلامة.

من جهته، قال المدير التنفيذي السابق لبرنامج التعاون الجوي الأمريكي-الصيني، جوي تيمسزيسين: "السلامة هي كل شيء في الصين".

وأضاف: "إذا حدث أي انحراف صغير في معايير السلامة يكون هناك عقاب صارم وقوي".

ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في رابطة الطيارين للتعليق على الأمر.