تتميز مدينة باريس بشوارع ومبان عتيقة تجعلها من أكثر المدن الأوربية سحرًا وجمالًا، ولكن في غضون سنوات ستشهد المدينة تغييرات ستجعلها أكثر حداثة، وذلك بعد الانتهاء من بناء مشروعات معمارية جديدة اختارتها المدينة من خلال مسابقة كبرى.

أختارت بلدية باريس 22 مشروعًا فائزًا من بين 815 مشروعًا في مسابقة «إعادة اختراع باريس» لإقامة مشروعات جديدة ستغير شكل العاصمة الفرنسية بحلول عام 2020، حسب ما نشر موقع «لوفيجارو» الفرنسي.

وأطلقت بلدية باريس تلك المسابقة في نوفمبر 2014 حيث دعت المتسابقين لتقديم مشروعات عمرانية مبتكرة لرسم ملامح باريس في المستقبل، وتنافس في المسابقة أكثر من 800 متسابق.

وفي صيف 2015 كان هناك قائمة تضم 75 متسابقًا لاختيار الأفضل من بينهم، وانتهت باختيار 22 مشروعًا فائزًا.

وتقول عمدة باريس آن هيدالجو إن تلك المسابقة تهدف لجعل باريس مدينة متفائلة ومتميزة، وليست غارقة في الحنين للماضي.

ويقول جيل بابينيه عضو لجنة التحكيم إن باريس تسعى لتغيير الطريقة التي يتم بها اتخاذ القرارات الأكثر أهمية وإن طبيعة العمران في القرن الـ21 مختلفة حيث تسيطر التكنولوجيا الرقمية والبيئة واقتصاد إعادة التدوير وأشكال جديدة من العمل، وهذا يتطلب تغيير شكل المدينة، وانه بمجرد الانتهاء من إعادة تطوير باريس سيتم تطوير نهر السين.

وتبدو المبان في المشروعات الجديدة مبتكرة وحديثة يسيطرعليها اللون الأخضر، حيث تسعى لدمج النباتات في الهندسة المعمارية الجديدة لتصبح أكثر إيكولوجية وتماشيًا مع البيئة.