كشفت دراسة علمية أجراها فريق علماء ألمان، ونشرت نتائجها في دورية «دوتش- أرزتيبلات الدولية» أن 1% من الموسيقيين يعانون من خلل في التوتر الحركى في عضلات أصابع اليد اليمنى لعازف البيانو وأصابع الزندي في اليد اليسرى لعازفي الكمان وذلك بسبب مكونات وراثية وجينية أو التكرار في التدريبات ودقة الحركة ما يؤدي إلى وجود ضغط على العصب الزندي والتحكم في المحركات الافتراضية من واحد أول أكثر للأصابع وعضلات الفم في العازف الرياح.

ولم يتوصل العلماء حتى الآن لمعرفة آلية دقيقة لوظيفة خلل التوتر، كما لم تعرف بعد كيفية الوقاية منه حتى إن وزارة الصحة الألمانية اعتبرته من الأمراض المهنية، كما أن عدد المصابين بهذا الخلل في التوتر الحركي في الشعب الألماني يصل إلى شخص من بين 6 آلاف و600 شخصًا.