TWTYLAYN

توتي لاين | توتي لاين

لم تكن تتوقع الشابة السعودية أمل المرشد، البالغة من العمر 24 عاماً، أن يقودها الهوس بعالم الأزياء والموضة إلى أن تصبح رقماً من أرقام صانعي الموضة والأزياء في السعودية، وتحديداً في العاصمة الرياض.

تقول أمل المرشد لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "الفكرة بدأت منذ ما يقارب ٦ أعوام، كنت أحب تصفح مواقع الماركات العالمية والمصممين، ولم يخطر ببالي يوماً من الأيام أن أنتقل من خانة التصفح إلى خانة المشاركة في صناعة الموضة والأزياء".

المرشد وهي من أوائل من كانت تشتري ملابسها الخاصة وأغراضها عن طريق online shopping، توضح: "كنت أتميز بتصاميم غير موجودة في السوق السعودي، وهنا بدأت ألفت أنظار المقربين مني من صديقات وأقارب، وأصبحت كالمرشدة لهم للموضة والأزياء، في كل مناسبة يطلبون مني مساعدتهم".

نقطة التحوّل لدى المرشد كانت عندما قدّمت لها إحدى قريباتها نصيحة بأن تحوّل موهبتها في الموضة والأزياء وجلب التصاميم غير المألوفة وغير المعتادة في الأوساط النسائية السعودية إلى عمل خاص، وهنا بدأت التحول من خانة المساعدة الودية إلى استثمار ذلك في عمل خاص ومشروع.

"ديم المناهل" ودعم المشاريع النسائية

twtylayn

مرّ مشروع المرشد بمراحل أولها كان عقدها اتفاق مع محل مشهور في الرياض يعمل بهذا المجال منذ 26 عاماً، حيث أخذت على عاتقها اختيار القطع من المواقع الإلكترونية، بالإضافة إلى تصميم قطع أخرى على أن تكون الأرباح بنسب معينة.

بعد ذلك قررت أن تبدأ مشروعها الخاص وأن يكون لها محل مستقل، حيث تعرّفت عن طريق الشبكات الاجتماعية على صندوق "ديم المناهل الخيري"، وكانت هنا نقطة التحول الكبيرة، حيث يقدّم لك هذا الصندوق الخيري دعماً مالياً كسلفة دون أرباح لدعم المشاريع النسائية الصغيرة.

تقول المرشد: "بدأت معهم عن طريق دورة في المحاسبة، ودورة في كيفية عمل دراسة جدوى، وتم قبولي بعد ذلك لمنحي سلفة غير ربحية للبدء بمشروعي الخاص، وللأمانة كانت التجربة مع الصندوق الذي ترأسه الأميرة مضاوي بنت مساعد وعدد من المختصات والعضوات وصاحبات الخبرة، تجربة ثرية وتدفع المشاريع النسائية الصغيرة إلى النور، وكان الجميع معي خطوة بخطوة حتى خرج حلمي إلى النور ليحقق بعد ذلك نجاحاً كبيراً".

الجرأة والحماسة تنقصان السعوديات

عقبات كثيرة واجهت المرشد في مشروعها، بدءاً من الروتين الحكومي في استخراج الأوراق الرسمية، إلى إيجاد محل مميز، ولكن المشكلة الكبرى التي تواجه السعوديات "أنهن لا يملكن الجرأة والحماسة لتحقيق طموحاتهن وترجمة أفكارهن ومشاريعهن"، على حدّ قولها.

وتضيف: "رسالتي لكل سعودية حينما تمتلك الفتاة فكرة ولديها شغف بمشروع ما، يجب عليها أن تبدأ ولا تستسلم للعقبات وستحقق طموحاتها".

"أنا إنسانة ذات طموح كبير"، تقول المرشد، وتضيف: "أهدف إلى تحويل شركتي الصغيرة "توتي لاين للموضة والأزياء" لتكون الاختيار الأول لكل سيدة تبحث عن التميز في الموضة، وأن تجمع تحت مظلتها كثيراً من الماركات والتصاميم العالمية والمحلية ذات الجودة العالية".

"ديم المناهل" يفخر بالمرشد

من جانبها تؤكد حنان السماري، المديرة التنفيذية لصندوق "ديم المناهل"، الداعم الخيري للمشاريع النسائية الصغيرة، أن "الصندوق يفخر بدعم الريادية أمل المرشد حيث تقدّمت للصندوق بفكرة مميزة ورغبة في مشروعها الخاصة، فتم دعمها بالدورات التدريبية الضرورية والإرشاد والاستشارات المجانية والدعم المالي اللازم لإطلاق مشروعها".

وأضافت لـ"هافينغتون بوست عربي" أنها "الآن تمثل تجربة ناجحة للمرأة السعودية تمثل العزيمة والقدرة على الإبداع والمنافسة".

وصندوق الأميرة مضاوي بنت مساعد لتنمية المرأة "ديم المناهل" هو صندوق غير ربحي قام بمبادرة من شركة المناهل القابضة، ويهدف إلى تمكين المرأة السعودية من خلال تقديم منظومة متكاملة من الدعم الفني والتأهيلي والمالي، بالإضافة إلى الخدمات اللوجستية التي تساعد الريادية على بدأ مشروعها الخاص والنجاح، والصندوق خاص بدعم السيدات حيث يهتم بالتخصص في فئة محددة حالياً ليسهم ذلك في زيادة فرص النجاح ووضع الخطط المناسبة لكل فئة في المجتمع.