توصلت دراسة طبية أمريكية إلى أن الفتيات اللاتى يحرصن على الإكثار من تناول الألياف الطبيعية فى وجباتهن الغذائية تتراجع بينهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدى فى وقت لاحق من الحياة .

وأشارت الدراسة، التى نشرت فى العدد الأخير من مجلة «طب الأطفال»، على الإنترنت، إلى أن الحرص على تناول الألياف الطبيعية بصفة خاصة الخضراوات والفاكهة والبقول والحبوب الكاملة فى مرحلة المراهقة بين الفتيات بشكل خاص يضيف المزيد من الأدلة على أهميتها وفعاليتها فى الوقاية من المرض.

ولم تتمكن عدد من الدراسات السابقة إلى وجود علاقة بين الألياف وتراجع خطر الإصابة بسرطان الثدى سوى فى العام الماضى فقط، حيث اقترح عدد قليل إمكانية وجود تأثير إيجابى لهذه الألياف على تراجع خطر سرطان الثدى.