اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف عدد من العاملين فى تنظيم رحلات غطس السفارى للجزر البعيدة بالبحر الأحمر عن اضطرار البحارة العاملين على اللنشات السياحية للربط على الشعاب المرجانية، بسبب خلو هذه المناطق من تطبيق نظام الرباط الآمن بالشمندورات، محذرين من تسبب هذه الأعمال البيئية المخالفة فى تدمير مساحات كبيرة من الشعاب المرجانية اللينة والصلبة. وطالب ملاك اللنشات السياحية، خلال اجتماعهم مع اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر، وهشام جبر رئيس غرفة سياحة الغوص، والدكتور أحمد غلاب مدير المحميات، بسرعة التدخل لإنقاذ الشعاب المرجانية بمناطق الجزر البعيدة، خاصة جزر «الأخوين»، وتركيب «شمندوات» للرباط الآمن للنشات السياحية.

وأكد الدكتور أحمد غلاب، مدير محميات البحر الأحمر، أنه تم وضع خطة إدارة لتغطية جميع مناطق الغطس التى تخلو من الشمندورات بمختلف مناطق الغطس بالبحر الأحمر، مع توعية البحارة وطواقم اللنشات السياحية بخطورة الربط على الشعاب المرجانية وتعرضهم للمخالفة القانونية.

وحذر عدد من خبراء البيئة البحرية والعاملين بمراكز الغطس بمناطق مرسى علم وسفاجا وشمال الغردقة بالبحر الأحمر من خلو مناطق كثيرة من الشمندورات بعدة مناطق للشعاب المرجانية، خاصة المحيطة بجزيرتى «توبيا» وعدد من مناطق الغطس بالبحر الأحمر، بعد أن تزايدت فى الفترة الأخيرة ظاهرة استخدام قادة اللنشات السياحية التى تعمل فى رحلات الغطس والأنشطة البحرية بربط «الواير» الحديدى والحبال الخاصة برسو اللنشات السياحية بالشعاب المرجانية الحية، لعدم وجود «شمندورات» للرباط عليها مما يهدد بتدمير أجمل مناطق سياحة الغطس بالبحر الأحمر.

ورصدت «المصرى اليوم» ربط حبال اللنشات بـ«الواير» الحديدى حول المستعمرات المرجانية الحية بشعاب جزيرتى «توبيا»، أحد أشهر مواقع الغوص بسفاجا.