اشترك لتصلك أهم الأخبار

قد تمارس العلاقة الحميمة بهدف الحب أو المتعة، تظن أن هذه اللحظة خاصة بالجسد والعاطفة، أما العقل ليس له دور، ولكن الحقيقة أن أهم عضو في العلاقة الحميمة هو العقل!

قالت الدكتورة جيل ماكديفيت، أستاذة الصحة الجنسية، بحسب موقع elitedaily، إن العقل هو المتحكم الرئيسي في العملية الجنسية، فالرغبة تبدأ من العقل والنشوة تنتهي في العقل أيضاً، وتوضح أنه خلال الإثارة المبكرة في بداية العلاقة الحميمة يبدأ العقل في إرسال إشارات مسؤولة عن شد بعض العضلات، خاصة في المنطقة الحميمة.

خلال النشوة الجنسية، يتأثر العقل بدرجة لن تصدقها، حسب حديث «ماكديفيت»، وقالت إن تأثير النشوة الجنسية على العقل مشابه تماماً لتأثير مخدر الهيروين، ولمزيد من الدقة، قالت أن الاختلاف بين تفاعل الدماغ تجاه الجنس والهيروين لا يتخطى 5%، وهو ما قد يفسر ارتفاع درجة الحرارة بعد لقاء حميم مُفعم بالعواطف، في هذه المرحلة يطلق العقل هرمون الأوكسيتوسين، والذي يُعرف بهرمون الحب، وهو مسؤول عن الشعور بالسعادة والبهجة، ما يجعلك تشعر بالارتياح.

وأضافت «ماكديفيت» أن هذا ما أثبتته الدراسات حتى الآن، إلا أنها تتوقع أن دور العقل في العلاقة الجنسية أكبر من ذلك ومن المتوقع تحديده في الفترة المقبلة مع مزيد من الدراسات.