تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» مقطع فيديو لمصارعة دموية بين كلبين تم تصويره في أحد الشوارع الرئيسية بمدينة المنصورة، وسط هتافات وتشجيع من عدد كبير من الشباب.

وأقام بعض الشباب حلبة للسباق في قطعة أرض فضاء بالقرب من شارع الترعة وتقدم أصحاب الكلاب المتصارعة بكلابهم لعرضهم على الجمهور قبل بدء المصارعة لوضع المراهنات عليهما،

وبدأت المصارعة في الفيديو الذي تداوله نشطاء بين كلبين هما «فايتر ولوكا»، والذين تصارعا لمدة 10 دقائق وسط التصفيق وهتافات التشجيع من المحيطين بالحلبة مثل «كُل لسانه» و«يلا كُل لحمه»، و«ياللا يا فايتر»، و«جدع يالوكا كل لحمٌه إوعى تسيبه».

وامتلأت الأرض بدماء الكلبين الذين تصارعا، وقضم أحدهما الآخر حتى تغلب أحدهما، وقام صاحب الكلب الفائز بأخذه بواسطة الطوق وسط تشجيع الجمهور له.

وعبر رواد موقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم من الفيديو ومصارعة الكلاب حيث وصفوها بـ«مذبحة الكلاب وليس مصارعة الكلاب».

وقال بعضهم إن الواقعة تتخطى قتل كلب الهرم، لأن صاحب الكلب مشارك هنا في الجريمة ويكسب على حساب دماء الكلب، وقالت رحاب على، إحدى المعلقات على الفيديو: «لم أتمكن من مشاهدة الفيديو لنهايته، فهو أمر بشع ويسأل عنها صاحب الكلب، والمشكلة أن المصارعة تمت لنهايتها وفي وضح النهار وبشارع رئيسي دون أن يتدخل أحد لمنع هذا الممارسات الغريبة على مجتمعنا».

وكشف أحد المشاركين في مصارعات الكلاب أن شخصا يدعى «حمادة. ز»، هو من يتبنى تلك المصارعة يقوم عليها ويدفع صاحب كل كلب مشارك في المصارعة 100 جنيه اشتراك والكلب الفائز يحصل صاحبه على نصف حصيلة المراهنات والاشتراكات.