طالبت خديجة جنكيز، خطيبة الكاتب السعودي الراحل جمال خاشقجي، بضرورة تحقيق العدالة في واقعة مقتله، خاصة بعد مزاعم بعض الجهات الرسمية بتركيا، إذابة جثته بالأحماض.

 

"خديجة" قالت في تغريدة عبر حسابها بموقع التدوين المصغر "تويتر": "أنا عاجزة عن إيجاد الكلمات للتعبير عن شعوري بالصدمة وبالأسى لسماع خبر "إذابة جسدك يا جمال بالأحماض بعدما قتلوك وقطعوك".

 

وتابعت: "وحرماننا من الصلاة عليك ودفنك في المدينة المنورة كما أوصيت، كما تستحق، وكما نستحق، أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟، رحماك يا ربي، أطالب بالحقيقة وبالعدالة".

يذكر أن ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد صرح في وقت سابق، بأنه لا أمل في العثور على جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وأشار أقطاي، في مقابلة مع صحيفة "حرييت" التركية، إلى أنه لا حاجة للبحث عن جثة الصحفي المقتول، إذ لم يعد لها وجود لأنها أذيبت باستخدام مادة حمضية.

 

ومن ناحية أخرى، أكد مصدر من النيابة العامة في اسطنبول التركية، في تصريحات صحفية أن النيابة العامة في المدينة لم تتوصل بعد إلى أية معطيات أو أدلة حول مصيرجثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده في المدينة ذاتها.

 

واختفى خاشقجي (59 عاما) يوم 2 أكتوبر الماضي، عقب ساعات من دخوله إلى مقر قنصلية بلاده في اسطنبول.

 

وبعد صمت دام 18 يومًا، أقرت الرياض بمقتل "خاشقجي" داخل قنصليتها إثر ما قالت إنه شجار مع بعض المتواجدين داخلها، وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة حتى الآن.