اخترعت شابتان نمساويتان جهازا يحول الديدان إلى منتجات غذائية مختلفة، كخيار أكثر استدامة ومراعاة للبيئة من اللحوم، وذلك للمساهمة في الحفاظ على كوكب الأرض. 

وقد لا تلقى فكرة تربية الديدان في المطبخ لتناولها لاحقا إعجاب أحد، لكنها تثير حماسة شابتين من النمسا تريدان إنقاذ الكوكب بواسطة الجهاز الذي ابتكرتاه، والذي يسمح بإنتاج هذه البروتينات "المستدامة" في المنازل.

وفي وسع هذا الجهاز الأبيض الذي أطلق عليه اسم "قفير الطاولة" أن ينتج حوالي 500 غرام من ديدان الدقيق في الأسبوع الواحد. وقد تستهلك هذه الديدان مقلية أو تطحن طحينا.