اشترك لتصلك أهم الأخبار

جهز دراجته الهوائية واحتياجاته الضرورية، وانطلق الرحالة الشاب محمد عِوَض الشهير بـ«سيسيه النوبى» فى فجر السادس من أكتوبر الماضى، وقرر أن يبدأ رحلته التى كان يحلم بها منذ سنوات طويلة، بدءا من القاهرة قاطعا 1400 كيلو متر حتى الآن والتى تنتهى فى معبد أبوسمبل بمحافظة أسوان للترويج للسياحة الداخلية.

يهدف سيسيه للتعرف على مواقع أثرية وسياحية لم يزرها من قبل والترويج للسياحة الداخلية وهدف آخر إنسانى وهو دعم مرضى السرطان فى الصعيد، واختتم رحلته متوجها إلى أسوان.

سيسيه النوبى، ابن الـ24 سنة، يعيش فى القاهرة، وتمتد جذور عائلته لمحافظة أسوان وقرر أن تكون نقطة نهاية الرحلة معبد أبوسمبل ومشاهدة ظاهرة تعامد الشمس على تمثال رمسيس غدا.

يقول النوبى لـ«المصرى اليوم»: تخرجت فى كلية السياحة والفنادق وأعمل فى شركة سياحية فى القاهرة، وقررت أن أستغل فترة الإجازة ووقت الفراغ فى رياضة الدراجات الهوائية التى أعشقها منذ الصغر.

ويضيف: «أهالى محافظة الوادى الجديد استقبلونى بحفاوة لا يمكن وصفها، كما كرمنى وزير التنمية المحلية الذى تصادف وجوده فى المحافظة خلال رحلتى وكذلك كرمت من المحافظ وهيئة تنشيط السياحة ومن الشباب والرياضة وإذاعة الوادى الجديد. موضحاً أنه خلال مروره بالأقصر زار مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان بمدينة طيبة، ويقول: «استقبلنى مديرو المستشفى مشيدين بمبادرتى لدعم المستشفى ومرضى السرطان فى الصعيد».