اشترك لتصلك أهم الأخبار

لحظة صاعقة ومذهلة، عندما أراد رجل أن يخطط طريقه في شوارع عاصمة بيرو، ليما، مستخدما تطبيق خرائط «جوجل»، إذ شاهد بعض الصور لامرأة ترتدي ملابس شبيهة تماما بملابس زوجته، قبل أن يتأكد لاحقا أنها هي.

ثلاث صور للمرأة ذاتها ترتدي ملابس شبيهة بملابس زوجته وفيها ملامح من زوجته، تجلس على أحد المقاعد وهي تداعب شعر شخص آخر أرخى برأسه على ساقها.

الصور صدمت الزوج الذي قال إن ما لفت انتباه هو أن المرأة كانت ترتدي ملابس مشابهة تماما لملابس زوجته. ورغم أن الحكاية تعود إلى العام 2013، إلا إن الزوج الغاضب واجه زوجته بالدليل الذي يملكه، وهي صور، لإثبات خيانتها له، وهي لم تنكر الأمر، واتفقا على الطلاق، وهو ما حصل بالفعل لاحقا. الغريب في الأمر أيضا أن الصور التقطت بالقرب من جسر يطلق عليه اسم «جسر الآهات» في ليما.

وفي وقت لاحق، نشر الزوج «المقهور» الصور على صفحته في موقع «فيسبوك»، وفقًا لموقع «سكاي نيوز»، وأثارت انطباعات كثيرة عند المستخدمين، غير أن أحدهم ويطلق على نفسه اسم «سان باتيستي»، قال: «يا له من عالم صغير، كان كافيا أن تقول للزوج إنها لم تعد تحبه».