اشترك لتصلك أهم الأخبار

«الناس مفكراها حاجة قليلة لا دى حاجة كبيرة جداً» بهذه الجملة بدأ مجاهد البربرى حديثه عن حمام الزينة وقال: من 20 ولا 25 سنة حمام الزينة كان بيدخل مصر عن طريق ألمانيا ومن 5 سنين فكرنا فى إنشاء جمعية مجاهد لحمام الزينة عشان نساعد فى انتشاره ونوصل للناس يعنى إيه حمام زينة وأنواعه وأشكاله وللتواصل بين كل هواة المحافظات ونتعرف على بعض ونساعد بعض بدون مقابل لكل الناس.

وأضاف مجاهد: أنواع الزينة تزيد على 500 نوع والجمعية عندنا تتميز بأنواعها المختلفة من الحمام وفكرنا فى إنشاء جروب الناس تشوف وكل من يريد الشراء أو البيع وأصبح الموقع ملتقى كل هواة الحمام فى المحافظات. وتابع مجاهد: نساعد الهواة الجدد وندربهم على التربية وإزاى يحافظ على الحمام، إحنا بنسافر أى محافظة لمساعدة الهواة سواء فى التربية أو إنشاء مزارع جديدة، هدفنا الاهتمام بحمام الزينة.

ويواصل مجاهد: «لدينا أكثر من 200 ألف متابع وأول من أدخل تربية حمام الزينة فى مصر والجمعية الوحيدة التى تربى حمام الزينة وبندخل عملة صعبة للبلد بعد أن طورنا أنواع الحمام وعندنا أنواع مش موجودة إلا فى مصر، إحنا بنافس الآن وأصبحنا مثل السعودية والإمارات والكويت كانوا يتميزون بسلالات نادرة، تمكنا من منافستهم وبدأنا يكون عندنا نوعيات قيمة ونصدر للخارج أنواع كثيرة، منها (البخارة) المعروف باللون الأصفر وهناك أنواع منه يبدأ سعرها من 10 آلاف جنيه وأكثر، بنصدر منه لليبيا وعندنا نوع من الحمام البخارة اسمه (دبل كيريست) أصفر ودبل كيرست أسود وبخارة «الجيرمن» وتتميز الجمعية بهذا النوع الذى يصل سعره لـ 20 ألف جنيه وقد استطعنا اقتناء هذه السلالة وتطويرها وتفريخها وتصديرها ونتعامل حسب عملة البلد المشترى: سعودى يبقى بالريال وليبى يبقى بالدينار وأجنبى يبقى بالدولار ولا نتعامل بالمصرى فى التصدير. واختتم مجاهد: نتمنى من الدولة نظرة اعتناء لأننا نواجه الأمراض التى تصيب الحمام ونحتاج أمصالا.