اشترك لتصلك أهم الأخبار

في السينما والدراما المصرية نجوم كبار، نجدهم قاسماً مشتركاً في الكثير من الأعمال، وكانوا أشبه بتميمة نجاح لهذه الأعمال، رغم أنهم لايقومون بأدوار البطولة، ومن هؤلاء الكبار سراج منير والذى عاصرالبدايات الأولى للسينما.

وسراج منير عبدالوهاب، وهذا اسمه كاملا، ولد في 15 يوليو 1904 في باب الخلق، ونشأ في حى شبرا، ووالده هو عبدالوهاب بك حسن، وكان يعمل مدير تعليم، ومن إخوته المخرجان السينمائيان حسن وفطين عبدالوهاب، ودرس في المدرسة الخديوية، وكان عضواً في فريق التمثيل فيها، فلما أنهى الثانوية سافر لألمانيا لدراسة الطب وهناك تعرف على مخرج ألمانى أتاح له فرصة العمل في السينما الألمانية.

وانشغل عن الدراسة وقد صرفته السينما عن دراسة الطب فهجرها لدراسة السينما، إلى أن التقى بالمخرج محمد كريم في ألمانيا ودرسا الإخراج السينمائى معاً، وبعد عام واحد انتقل إلى ميونيخ، حيث حصل على شهادة في الإخراج المسرحى عام 1936.

وبعد عودته إلى مصر، عمل مترجماً في مصلحة التجارة، ثم انضم لفرقة يوسف وهبى (فرقة رمسيس)، ثم للفرقة الحكومية إلى أن اختاره صديقه محمد كريم لبطولة فيلمه الأول (زينب في 1930) الصامت، وكان هذا أول أدواره في السينما، عمل سراج منير بالإنتاج، وقدم نحو مائة فيلم قام ببطولة 18 منها.

وتزوج ميمى شكيب في 1942 واستمر زواجهما حتى وفاته، «زي النهارده» 13 سبتمبر 1957.