ندد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بإغلاق شرطة الاحتلال الإسرائيلي، أبواب المسجد الاقصى وإخراج المصلين بالقوة، مساء أمس الجمعة.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "المسجد الأقصى"، جاء ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

واستنكر رواد "تويتر" ممارسات الاحتلال الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني، والمسجد الأقصى، موضحين أن الكيان الصهيوني يسعى لاستغلال كافة الفرص للتضييق على شعب فلسطين.

وأغلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الجمعة، أبواب المسجد الاقصى بعد إخراج المصلين بالقوة.

 

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال منعت المصلين من الدخول إليه، كما أغلقت كل الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة في القدس ومنعت المصلين من الوصول اليها.

 

وأضافت أن شرطة الاحتلال تنتشر بشكل كثيف في أرجاء المدينة، بينما تجري مناوشات بين الشبان الذين يحاولون الدخل للمسجد وشرطة الاحتلال بين الفينة والاخرى.

 

وكانت مصادر إسرائيلية قد أعلنت استشهاد شاب بعد إطلاق النار عليه من قبل الجنود الإسرائيليين بدعوى محاولة تنفيذ عملية طعن بالبلدة القديمة بالقدس.

 

وادعت مصادر إسرائيلية أن الشاب حاول طعن أحد الجنود الذين ردوا باطلاق النار عليه دون وقوع اصابات في صفوف الجنود.