اشترك لتصلك أهم الأخبار

عبرت الفنانة عزة لبيب عن سعادتها ياختيارها مهمة الإشراف على فعاليات الملتقى المقام ضمن فعاليات المهرجان القومى للمسرح ، وأكدت على أنهتا حرصت فى اختيارها للعروض المشاركة فى الملتقى أن تكون من معظم محافظات مصر، لخلق فرص لجميع الأطفال حتى لا يشعر أبناء المحافظات أنهم بعيدين عن بؤرة الضوء والاهتمام فى الحركة الفنية التى تستأثر بها العاصمة. ولذلك كان لعروض الثقافة الجماهيرية النصيب الأكبر فى المشاركة ، وكان ضروريا أن يضم الملتقى عرضا من إنتاج المسرح القومى للأطفال ومسرح القاهرة للعرائس، وكنت أتمنى مشاركة عدد أكبر من العروض خلال الملتقى لكن لظروف ضيق الوقت اكتفينا بالعروض المختارة.

وحول أسباب مطالبتها بوجود مهرجان مستقل لمسرح الطفل قالت: هذا الأمر سيعطى الفرصة للمشاركة بأكبر قدر من العروض للأطفال والاهتمام بكل سن على حدة، كما ستكون هناك فرصة أكبر للتنافس على مختلف عناصر العرض المسرحى من تمثيل وإخراج وديكور وملابس وهذا كله يأتى لصالح الأطفال كما أن المهرجان سيكون فرصة لإفراز جيل جديد لإثراء الحركة المسرحية فى مصر.

وعن فائدة الورش التدريبية للأطفال قالت: هذه الورش لها فؤائد عديدة أهمها تقريب الفنون المختلفة من تمثيل ورسم وتأليف موسيقى واستعراضات إلى الطفل فى شكل محبب وجاذب. وبسيط، كما أن تلك الورش تساهم فى اكتشاف مواهب الأطفال المختلفة، وتضم أيضا إلى جانب التدريبات مشاركة الأطفال فى القيام بالعديد من الأنشطة المختلفة مثل زيارة المستشفيات ودور الأيتام والمسنين، وزيارة المتاحف والمواقع التاريخية.

وتختتم عزة لبيب حديثها برصد أبرز المشكلات التى يعانى منها مسرح الطفل فى افتقاده الدعاية اللازمة ، بالإضافة إلى قلة ميزانيات العروض على الرغم من أن مسرح الطفل يحتاج إلى عناصر إبهار وأدوات خاصة أغلى من مسرح الكبار .