دشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "امتى مصر هتتقدم؟"، ساردين من خلاله سُبل التقدم من وجهة نظرهم.

 

وتفاعل عدد كبير من نشطاء السوشيال ميديا مع الهاشتاج، الذي تصدر قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

ورأى عدد كبير من رواد "تويتر"، أن تقدم مصر يبدأ عندما يكون التعليم ضمن أولويات العمل الحكومي، فيما تطرق آخرون إلى أن "العدل" هو أساس تقدم الدول، وسرد باقي النشطاء العديد من الأسبب الأخرى التي تدعم تقدم مصر، من وجهة نظرهم.

واحتلت مصر المركز الـ 42 من بين 80 دولة في ترتيب أفضل الدول على مستوى العالم، وفقًا لتصنيف مؤسسة "يو إس نيوز أند وورلد ريبورت"، الصادر في شهر مارس الماضي.

 

واعتمد التصنيف إلى حد كبير على التحسن الاقتصادي وليس على المعايير الاجتماعية والسياسية.

 

وكان أفضل ترتيب لمصر في فئة "المحركين" والتي تقيس النمو الاقتصادي للدول، إذ جاءت في المركز السابع عالميًا، لكنها في الوقت نفسه جاءت في المركز الـ 73 في فئة الاستعداد لممارسة الأعمال، بناء على تقييم البلاد بمعايير الفساد والبيئة الضريبية والبيروقراطية، كما احتلت مصر المركز الـ 56 في فئة ريادة الأعمال.

 

وتم إعداد التقرير بالمشاركة مع شركة التسويق العالمية "يانج أند روبيكام"، ومجموعة "بي أيه في جروب"، وكلية وارتون بجامعة بنسلفانيا، بناء على مسح شمل 21 ألف شخص لقياس خصائص محددة في 80 دولة حول العالم.

 

وأكد التقرير إن مصر تتميز بقطاعات واسعة من الصحراء في شرقها وغربها ووادي نهر النيل الغني في قلبها، موقعًا لواحدة من أقدم الحضارات في العالم وأكبرها.

 

وأضاف أن موقعها في الركن الشمالي الشرقي من إفريقيا المتاخمة للبحر الأبيض المتوسط جعل منها مركزًا ثقافيًا وتجاريًا.